أصيبت أم بصدمة حقيقية بعد اكتشافها وجود سن أمامية كاملة في فم طفلتها الرضيعة حديثة الولادة.

ولم تصدق بيثاني غرين، عمرها 18 سنة، عينيها عندما اكتشفت السن المكتملة داخل فم صغيرتها، أفيري، التي ولدت بوزن طبيعي، في 16 يناير الماضي، في بريطانيا.

ولاحظت القابلات في مستشفى، "Blackpool Victoria"، شيئا غريبا جدا لدى أفيري، مع نمو نقطة بيضاء في لثتها السفلى.

أما الآن، وبعد 4 أسابيع، أصبحت أفيري أصغر مريضة في عيادة "Genix" لرعاية الأسنان في بلاكبول، لانكشاير. ومن المقرر أن تجري أول فحص طبي لها هذا الأسبوع، للسماح لأطباء الأسنان بمعاينة السن التي تكاد تكون مكتملة.

وقالت بيثاني: "لم أكن أدرك بالفعل أنني حامل حتى مرور 6 أو 7 أشهر على الحمل، لذا كان الأمر سريعا جدا. وولدت أفيري مع بروز جزء بسيط من السن في فمها، وبعد 4 أسابيع ظهرت السن بالكامل، إنها ضخمة".

وبهذا الصدد، قال البروفيسور، ريتشارد ويلبري، المستشار الفخري في طب أسنان الأطفال في جامعة كاليفورنيا: "قد يكون هناك أكثر من سن واحدة، نبذل قصارى جهدنا للحفاظ عليها ومساعدتها على النضج، مثل أسنان الحليب العادية".

ويحصل معظم الأطفال على أول أسنانهم بين عمر 4 و7 أشهر، ومع ذلك، يولد عدد قليل منهم مع وجود 1 أو أكثر مما يسمى بـ "أسنان الولادة".

المصدر: ذي صن

أضف تعليق


كود امني
تحديث