انقلب قارب على متنه ثلاثة شبان روس، في المحيط الهادئ، وتمكن اثنان منهم وبعد كفاح ستة أيام متواصلة، من الوصول إلى البر، معتمدين فقط على مجرفة صغيرة للتجديف.

وبدأت الحادثة عندما قرر الشبان الثلاثة الصعود على متن قارب في ميناء بمدينة "Petropavlovsk-Kamchatsky"، والقيام برحلة بحرية نحو منطقة "Ust-Kamchatsk"، الواقعة في أقصى شرق روسيا، إلا أن قاربهم انقلب على بعد 150 كيلومترا من المكان المراد بلوغه.

وتمكن شابان من الصعود مجددا على ظهر القارب المقلوب والتجديف لأيام عدة، حتى استطاعوا في نهاية المطاف الوصول إلى البر، في حين ابتلعت مياه المحيط الهائجة رفيقهم الثالث عقب انقلاب القارب.

ولسوء الحظ لم يكن على متن القارب أي مجاديف لحالات الطوارئ، وتوقف المحرك تماما عن العمل مع انقلاب القارب، إلا أن الشابين عثرا على مجرفة ضمن المعدات الملحقة، استخدماها بالتناوب للتجديف لعشرات الكيلومترات.

وتمكن الشابان من بلوغ الشاطئ وهما منهكان تماما، وكان هاتفهما المحمول قد نجا من الغرق ويعمل بشكل جيد، فاستطاعا مكالمة قوات الطوارئ لدى اقترابهما من اليابسة.

ومع تلقيها نداء الاستغاثة، عثرت قوات الطوارئ على الشابين على بعد 50 كيلومترا من الشاطئ، في حين لم تتمكن من العثور على الشاب الثالث حتى اللحظة.

المصدر: RT

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع