عثر علماء الآثار في ورشة بناية سكنية في كالينينغراد الروسية على ساعة جيب شمسية مصنوعة من العظم تعود إلى القرن السادس عشر.

وقال ممثل متحف التاريخ والفنون في كالينينغراد للصحفيين، "كان أثمن ما عثر عليه علماء الآثار هو ساعة جيب شمسية مصنوعة من العظام. في الجانب الداخلي للغطاء رسم قرص الساعة بأرقام رومانية في أعلاه، وفي الأسفل تاريخ الصنع (ANNO 1599). في القسم الداخلي لجسم الساعة رسم خط أفقي عليه أرقام عربية وبوصلة مغناطيسية.

يشير خبير في المتحف، إلى أن هذه الأنواع من الساعات الشمسية كانت تستخدم محليا، أي لخطوط عرض معينة (مثلا من مدينة زيلينوغراد الحالية إلى مالبوركا البولندية). يوجد في جسم الساعة والغطاء ثقب لتثبيت الخيط الذي يشير ظله إلى الوقت.

أما يفغيني كالاشنيكوف مدير مؤسسة " Baltspetsarhekeologiya" للبحوث والإنتاج ، فيعتقد أن مثل هذه الساعات كان يمكن لشخص مؤهل فقط استخدامها، إضافة إلى أنها كانت باهظة الثمن ونادرة.

وقد عثر علماء الآثار إضافة إلى هذه الساعة الشمسية على لقى أثرية مختلفة استخدمها السكان خلال القرنين 16-17 مثل كوب مصنوع من القصدير صنع عام 1590 وصحن مزخرف من البرونز من القرن السادس عشر وغير ذلك.

المصدر: نوفوستي

أضف تعليق


كود امني
تحديث