تجمع الآلاف من مشجعي مصارعة الثيران في مدينة بامبلونا الإسبانية، للمشاركة في مهرجان القديس "فيرمين".

وتقام في الساعة السابعة صباحا من أيام المهرجان التسعة مسابقات لركض الثيران، حيث يطلق سراح ستة منها في شوارع المدينة الضيقة، وبعد ذلك ينظم مصارعو الثيران صفوفهم وهو ما ينتهي عادة بموت الثيران.

ويرتدي مشجعو مصارعة الثيران الذين يعرضون حياتهم للخطر، جراء هوايتهم هذه، ثيابا بيضاء وأحزمة حمراء على شرف القديس "فيرمين".

وخلال اليوم الثاني من المهرجان أصيب 5 أشخاص، نقل 3 منهم، أحدهم امرأة، لتلقي العلاج في المستشفى جراء إصابات في الرأس والصدر.    

وبالتزامن من المهرجان تظاهر نشطاء جمعية الرفق بالحيوان "بيتا" ضد إقامة المهرجان، بوصفه تقليدا عنيفا، يؤدي إلى أضرار عقلية وبدنية بالثيران، ناهيك عن مصارعي الثيران ومشجعي هذه الرياضة الدموية.

يذكر أن "بيتا" تقود حملة كبرى لدفع الحكومة الإسبانية إلى إنهاء سباقات الثيران، وتجريم منظميها والمشاركين فيها.

المصدر: أ ف ب 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع