ألقي القبض على أم أمريكية بعد ان أجبرت ابنتها على العيش مع رفات جدتها المتعفنة لمدة ثلاث سنوات.

وتقول الشرطة إن ديليسا نافون كرايتون، البالغة من العمر 47 عاما، رفضت مساعدة والدتها عندما سقطت في غرفة نوم منزل عائلتها في تكساس، عام 2016.

ويعتقد المحققون أن الجدة جاكلين لويز كرايتون، التي كانت تبلغ من العمر 71 عاما عند وقوع الحادثة، توفيت "في غضون بضعة أيام" جراء معاناتها من سقوطها الذي لم يكن مهددا للحياة.

ثم وضعت ديليسا جثة والدتها على الأرض في المنزل الواقع في منطقة سان أنطونيو في تكساس، المكون من غرفتي نوم، وتركتها مكانها لمدة ثلاث سنوات، قبل أن يتم العثور على رفات الجدة في نهاية المطاف من قبل الشرطة، يوم الأحد الماضي.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية، فإن الشرطة تلقت بلاغا من قبل خدمات حماية الطفولة.

وعاشت ديليسا في المنزل مع جثة والدتها وابنتها التي كان عمرها أقل من 15 عاما في ذلك الوقت، وتقول التقارير أنهما كانتا تنامان في غرفة منفصلة عن تلك التي وجدت فيها الجثة.

وألقي القبض على ديليسا يوم الأربعاء ووجهت إليها تهمة جناية من الدرجة الثانية لإلحاق الأذى بقاصر.

ويقع احتجازها حاليا في سجن بمقاطعة غوادالوبي، ويمكنها الخروج بكفالة قدرها 200 ألف دولار وتواجه غرامة بقيمة 10 آلاف دولار، و20 عاما بالسجن.

وأنقذت خدمات حماية الطفولة ابنة ديليسا ووضعتها تحت رعاية أحد أقاربها.

المصدر: ذي صان

أضف تعليق


كود امني
تحديث