أعلنت السلطات الأمريكية عن تنفيذها حكم الإعدام بحق المجرم، ستيفن ويست (51 عاما)، باستخدام كرسي الصعق الكهربائي، عقابا لقتله أما وابنتها المراهقة عام 1986.

وكانت المحكمة العليا في ولاية تينيسي قد رفضت طلب ويست بوقف تنفيذ الحكم، قبل ساعات من موعد الإعدام، في حين أنكر المتهم حتى اللحظة الأخيرة قتله السيدة واندا رومينز وطفلتها شيلا رومينز (15 عاما)، طعنا، قبل 33 عاما.

وبداية قررت المحكمة فرض عقوبة السجن المؤبد على ويست، مع إمكانية العفو عنه بحلول عام 2030، إلا أن طريقة القتل العنيفة قد عدلت الحكم النهائي إلى عقوبة الإعدام. كما اتهمت المحكمة ويست باغتصابه الطفلة قبل قتلها طعنا.

وأفادت تقارير محلية أن حاكم ولاية تينيسي، بيل لي، قد رفض "طلب استرحام" قدمه ويست، ورد فيه أن الأخير كان يواظب على دواء قوي لعلاج مرض عقلي ما.

يعتبر ويست السجين الثاني الذي ينفذ فيه حكم الإعدام في ولاية تينيسي، والحادي عشر في الولايات المتحدة، خلال عام 2019، وفقا لـ "مركز معلومات عقوبة الإعدام".

المصدر: Reuters

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع