قال وزير الإسكان والأشغال العامة المهندس حسين عرنوس أن ما من إحصاء دقيق حالياً لعدد المساكن والمباني المدمرة بل توجد تقديرات في هذا الشأن بالنظر الى ان عمليات تقييم الأضرار وحصرها مستمرة بشكل دائم في

بالرغم من الارتفاعات الكبيرة والمتلاحقة بأسعار مواد البناء المختلفة والتي وصلت إلى 300 % وخاصة الاسمنت والحصويات وحديد التسليح والحديد الصناعي والألمنيوم والمواد الصحية الكهربائية

بالإضافة

أشار رئيس الاتحاد العام للتعاون السكني زياد سكري إن قطاع التعاون السكني نفذ منذ احداثه قبل نحو ستة عقود وحتى اليوم حوالي 225 ألف مسكن توزعت في مختلف محافظات ومدن ومناطق القطر.

وبحسب سكري واذا

أكدت مصادر في المؤسسة العامة للإسكان للثورة أن الإنفاق من الاعتمادات بلغت حتى يوم أمس الأول 5.3 مليارات ليرة من الخطة الاستثمارية بنسبة 179% من الاعتماد الأساسي ونسبة 84% من الاعتماد

العقاري: نسعى جاهدين لإعادة تفعيلها وننتظر موافقة مجلس النقد والتسليف

استجابة لمتطلبات المرحلة المقبلة، وما يلوح في الأفق من توجهات لإعادة تفعيل القروض السكنية من المصرف العقاري، فقد صدر قرار برفع

اطلع وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس ومحافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم أمس على الأعمال المنفذة في مشروع السكن الشبابي ضمن مشاريع توسع ضاحية قدسيا بريف دمشق.
وفي تصريح صحفي له

قال المهندس سهيل عبد اللطيف مدير المؤسسة العامة للإسكان في تصريح «للثورة»: إن المؤسسة وبهدف إعادة التوازن لآلية تمويل مشروع السكن الشبابي لجأت إلى زيادة القسط الشهري ليس لجميع المكتتبين وإنما فقط

أكد الاتحاد العام للتعاون السكني ان عدد الجمعيات التعاونية السكنية والاصطيافية التي اشترت اراض خارج المخططات التنظيمية المصدقة وصل الى 119 جمعية وفقاً لاشتراطات القرار رقم 1470 لعام 2002 تمت معالجة

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع