أنشأ العلماء مادة تتحدى المنطق، إذ تتكاثف مع تمددها، وهي عبارة عن "بلور سائل"، لم يعطه العلماء اسما حتى الآن، وهو أول مادة صناعية معروفة تتصرف بهذه الطريقة.

ويأمل العلماء في أن يتم اعتماد المادة في مجموعة متنوعة من الاستخدامات، بما في ذلك الدروع الواقية للجسم والهندسة المعمارية والمعدات الطبية.

ويمثل اكتشاف العلماء في جامعة ليدز، إنجازا كبيرا استعصى على علماء المواد لأكثر من 30 عاما.

وتم إعادة إنشاء خاصية التمدد "auxetic"، الموجودة في الأوتار البشرية وجلد القطط، باستخدام المواد التقليدية فقط.

ويمكن أن تمهد المادة الجديدة الطريق أمام المنتجات ذات الجدوى التجارية، لأن إنشاءها لا يتضمن عمليات هندسية باهظة ومعقدة مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد، وفقا للنتائج المنشورة في مجلة "Nature Communications".

وقال المعد الرئيسي، الدكتور ديفيش ميستري: "هذا اكتشاف مثير حقا، وستكون له فوائد كبيرة في المستقبل لتطوير المنتجات عن طريق تطبيق هذه المادة في مجالات واسعة".

وأوضح أن هذه المادة الصناعية الجديدة تعتمد في الأصل، بشكل جزئي، على "auxetic"، وبالتالي فإن استخدامها سيكون أبسط بكثير حيث سيجنب المشاكل التي توجد عادة في المنتجات الهندسية، وتابع: "لكن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لفهم كيفية استخدامها".

وقال إنه "عندما تمتد المواد التقليدية، مثل قضبان الفولاذ والمطاطا، فإنها تصبح أرق، في المقابل، تصبح مواد Auxetic أكثر سمكا".

وأضاف ميستري قائلا: "تعرف Auxetic أيضا بأنها تمتلك قدرة كبيرة على امتصاص الطاقة ومقاومة الكسر، وقد يكون هناك العديد من التطبيقات المحتملة للمواد مع هذه الخصائص".

وأشار ميستري إلى أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لمعرفة كيف يمكن إضافة البلور السائل في منتجات تكون قابل للتسويق.

وتابع حديثه بالقول: "لقد قدمنا بالفعل براءة اختراع ونتحدث الآن بشأن الخطوات التالية للدخول في مجال التصنيع".

المصدر: ديلي ميل

أضف تعليق


كود امني
تحديث