توصل علماء الرياضيات في جامعة الأورال الفدرالية بروسيا خلال تحليلهم بيانات المناخ القديمة، إلى أن العصر الجليدي سيحل قريبا محل الاحترار العالمي.

وتجدر الإشارة إلى أن العلماء حددوا اقتراب عصر البرودة العالمية، استنادا إلى أنه على مدى 10 ملايين سنة كانت البرودة تعقب الاحترار العالمي دائما. وفي نفس الوقت، أخذوا بالاعتبار تغير متوسط درجات الحرارة في المحيط العالمي، وحجم ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي والغطاء النباتي للأرض، وكذلك كتلة الجليد القاري والبحري.

كما أن انخفاض متوسط درجة حرارة الغلاف الجوي للأرض، يجب أن يحصل نتيجة الاضطرابات الحاصلة في المحيط العالمي، بسبب تيارات المياه العذبة.

ويشير الباحثون، إلى أن تقلبات درجات الحرارة أصبحت في الفترة الأخيرة أكثر حدة، مع أن العوامل الرئيسية هي العمليات الطبيعية. بيد أن الباحثين يؤكدون على أنه في أيامنا، يلعب عامل الأنشطة البشرية الجديد أحد الأدوار الرئيسية، مثل اجتثاث الغابات، وانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، التي من الصعب التنبؤ بعواقبها. مع هذا لم يحدد العلماء متى ستبدأ مرحلة البرودة الموعودة.

ويصمم الباحثون حاليا نموذجا رياضيا، يأخذ بالاعتبار العمليات المؤثرة التي ستحدد مناخ الأرض مستقبلا.

المصدر : وكالات

أضف تعليق


كود امني
تحديث