أشارت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي إلى أن هواة النجوم قد يحصلون على مشاهد نادرة من "الشفق القطبي الشمالي" بفضل عاصفة مغناطيسية أرضية هذا الأسبوع.

 وبسبب العاصفة المغناطيسية الأرضية، التي من المنتظر أن تحدث يومي السبت والأحد المقبلين، قالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي NOAA إن السكان في الجزء الشمالي الشرقي والوسط الغربي من البلاد، قد يكونون قادرين على مشاهدة الظاهرة المعروفة باسم "الشفق القطبي الشمالي" (Aurora Borealis).

وبحسب تقرير صادر عن القناة التلفزيونية ABC57، ستكون أفضل رؤية لهذه الظاهرة النادرة في مجموعة من الولايات الأمريكية وهي واشنطن وإيداهو ومونتانا ونورث داكوتا الجنوبية وداكوتا الجنوبية ومينيسوتا وولاية ويسكونسن وميشيغان وماين.

وتتضمن المناطق ذات الأفضلية الأقل لمتابعة الحدث، كلا من أوماها وديز موينز وشيكاغو وميلوكي وساوث بيند وإنديانابوليس وفورت واين وجراند رابيدز وديترويت وكولومبوس وكليفلاند وبيتسبيرغ وبافالو ونيويورك سيتي وبوسطن.

وعلى الرغم من أنه يمكن رؤية "الأضواء الشمالية" على مدار السنة، إلا أن الناس غالبا ما يراقبون هذا الحدث في الفترة ما بين يناير ومارس عندما تكون الليالي مظلمة وطويلة.

وستنطلق أضواء الشفق القطبي بواسطة عاصفة مغناطيسية أرضية، وهي نوع من "طقس الفضاء" تتفاعل فيه جسيمات من الشمس مع الغلاف المغناطيسي للأرض.

وصنفت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، العاصفة على أنها من فئة G2، أو عاصفة "معتدلة"، ولكن بحسب تقرير قناة ABC57 هناك احتمال بأن تكون أقوى.

ويعد تصنيف G2 ثاني أقل تصنيف على مقياس يصل إلى 5 مستويات ولا يسبب أي اضطرابات على الأرض.

وهناك نوعان من الشفق القطبي وهما Aurora Borealis ، ويعني "الشفق الشمالي"، وAurora Australis، ومعناه "الشفق الجنوبي".

المصدر: ديلي ميل