أفادت وكالة "نوفوستي" الروسية نقلا عن رئيس تحرير مجلة "ناسيونالنايا أوبورونا" الروسية، إيغور كوروتشبنكو، بأن روسيا يمكن أن تعود إلى تحقيق مشروع القطار الصاروخي.

وذلك ردا على خروج الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ متوسطة المدى والنشر المحتمل لتلك الصواريخ في أوروبا.

وأشار كوروتشينكو، إلى أن القطارات التي تحمل على متنها الصواريخ الباليستية العابرة للقارات لا تختلف ملامحها عن شكل قطارات عادية. لذلك من الصعب جدا اكتشافها حتى من الفضاء.

وأضاف أن تلك القطارات ستسير في الأراضي الروسية الشاسعة، ما يمنع أقمار التجسس الصناعية الأمريكية من اكتشافها. وأوضح أن مشروع "برغوزين" للقطار الصاروخي يمكن أن يعاد تحقيقه بسرعة لأن روسيا تمتلك أساسا تكنولوجيا خاصة به.

وكانت وسائل الإعلام الروسية قد أفادت في وقت سابق بأن أعمال التصميم لقطار الصواريخ قد أجريت، كما تمت تجربة صاروخ "يارس" صغير الأبعاد وتكييفه مع القطار. ويعد المشروع السري جاهزا تقريبا من ناحية تصميمه.

يذكر أن منظومة "بارغوزين" تزود بصواريخ باليستية عابرة للقارات، إذ يبلغ طول الصاروخ 22.5 متر ويوضع على عربة مموهة طولها 24 مترا، تبدو من الخارج وكأنها عربة ثلاجة عادية. ويصمم الصاروخ الاستراتيجي الجديد على أساس صاروخ RS-24، الباليستي العابر للقارات والمخصص لمنظومة "يارس" النقالة، حيث يبلغ وزن هذا الصاروخ 47 طنا.

المصدر: روسيسكايا غازيتا

أضف تعليق


كود امني
تحديث