ابتكر باحثون من جامعة تومسك للعلوم الهندسية مكونات وقود فيها نسبة عالية من النفايات البيتية الصلبة، يمكن استخدامها في تدوير القمامة بفعالية، وتقلل من انبعاث غازات الاحتباس الحراري.

وتفيد مجلة "Journal of Environmental Management، التي نشرت نتائج هذه الدراسة، بأن علماء الجامعة أتموا بنجاح دراستهم بشأن وقود متعدد المكونات، يمكن استخدامه في محطات توليد الطاقة الكهربائية بدلا من الفحم الحجري.

فقد أعلن دميتري غلوشكوف، الأستاذ المساعد في قسم فيزياء عمليات الطاقة العالية بالجامعة، "لقد عالجنا مضافات إلى وقود محلول الفحم المائي، ووقود الفحم العضوي لمختلف النفايات المنزلية الصلبة مثل الأخشاب، البلاستيك، الكرتون، المطاط، المواد الغذائية. فاتضح أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من احتراق هذه المواد أقل منها لدى احتراق الفحم الحجري وأن نسبة انبعاث أكاسيد النتروجين والكبريت أقل بنسبة 60% و35% على التوالي".

ويثق الباحثون في أن استخدام الوقود الجديد سوف يسمح بتقليص أكوام القمامة وتحسين حالة البيئة في المدن الكبيرة، التي تعتبر من أعقد المشكلات في العالم وخاصة في الهند والصين وروسيا والولايات المتحدة وبلدان أوروبا.

كما يحتوي الوقود الجديد على الزيوت المستخدمة ونفايات معالجة الفحم الحجري وعمليات تكرير النفط، حيث أن بخار الماء يساعد على تقليل تركيز غازات الاحتباس الحراري.

ووفقا لحسابات العلماء، في حال استخدام محطة توليد الطاقة الكهربائية مدة 20 سنة، سيتم وسطيا تدوير 1.9 مليار طن من النفايات المنزلية الصلبة، و8 مليارات طن من نفايات معالجة الفحم و13 مليون طن من الزيوت المستخدمة.

المصدر: نوفوستي

أضف تعليق


كود امني
تحديث