تطبيقات في عصر السرعة حيث يعيش معظم الناس حياة فردية ويهتمون بأمورهم الخاصة، يمكن لهذا التطبيق المساعدة في إنقاذ حياة أي مستخدم من خلال الاطمئنان على حالته الصحية.

بدلا من الاعتماد على الأصدقاء أو الأهل للاطمئنان الدوري على ذويهم في الأماكن التي يقيمون فيها، يمكن لأي شخص الآن الاعتماد على خدمة جديدة ترسل للمستخدم رسالة نصية للتحقق من حالته الصحية ومعرفة أخباره أولا بأول.

تقرير موقع "ديلي ميل" الإخباري أشار إلى أن تطبيق Kitestring يعتبر ثوره تقنية قد تساهم في إنقاذ حياة العديد من البشر حول العالم، حيث يقوم التطبيق بالتواصل مع المستخدم عن طريق رسائل نصية كل فترة زمنية معينة للاطمئنان على حالته، وفي حال لم يستجب المستخدم للرسالة التي وصلته، يتصل التطبيق تلقائيا بأرقام الطوارئ.

ما يميز التطبيق هو كونه يعتمد على الرسائل النصية المجانية، ولذلك يمكن استخدامه من قبل أي شخص حتى وإن كان لا يمتلك هاتفا ذكيا أو يقيم في منطقة لا تتوافر فيها شبكة إنترنت.

مبتكرة البرنامج تحدثت عن السبب الرئيسي وراء تطويرها لتطبيق من هذا النوع قائلة: "صديقتي، التي تعيش في حي خطير في "سان فرانسيسكو" طلبت مني التأكد من عدم تعرضها لأي خطر والاطمئنان على حالتها بشكل يومي أثناء ذهابها إلى عملها وخلال عودتها أيضا، ولذلك كنت أتساءل إذا أمكن العمل على تطبيق أو خدمة تستطيع الاطمئنان عليها تلقائيا خلال خروجها في وقت متأخر، وتبلغ المؤسسات المختصة بشكل تلقائي في حال تعرضها لأي خطر".

الخدمة المجانية يمكن الوصول اليها عبر الموقع الرسمي لتطبيق Kitestring، حيث يسجل كل مستخدم بياناته ورقم هاتفه ورقم الطوارئ المفترض التواصل معه في حال تعرض لأي خطر، وكذلك كتابة رسائل التنبيه التي ستصل إلى الأرقام المحددة في حال عدم تمكنه من الرد على رسالة التحقق التلقائية من البرنامج.

يتيح الموقع أيضا للمستخدمين تحديد الفترات الزمنية التي سيتواجدون خلالها خارج المنزل، والمدة الزمنية التي سيقضونها خارجا حتى عودتهم مرة أخرى.

أضف تعليق


كود امني
تحديث