خضعت طفلة كويتية لعملية جراحية في أمريكا خلصتها من ورم كبير في وجهها بين الحاجبين، نما ليغطي عينها اليسرى جزئيا.

ووُلدت نور نونيز، البالغة من العمر عاما واحدا، بخدوش صغيرة بين حاجبيها نمت لتصبح كتلة كبيرة، حيث شُخّصت حالتها بورم وعائي حميد يتشكل عند الرضع، وهو عبارة عن مجموعة من الأوعية الدموية التي تتجمع تحت الجلد لتشكل نتوءا.

وفي حديثها مع New York Daily News، قالت والدة نور، رانيا المطيري، إنه عند ولادة ابنتها، كان الورم الغريب بالكاد مرئيا.

وكشف مستشفى "سينسيناتي" للأطفال أن الأورام الوعائية أكثر شيوعا في مرحلة الطفولة، حيث يختفي العديد منها لدى بلوغ الطفل سن الخامسة.

وعن طريق موقع BirthMarkCare.com، تواصل والداها مع جراح مختص في الرأس والرقبة في نيويورك، يدعى غريغوري ليفيتين، الذي أخبر العائلة أن بإمكانه إزالة الورم بعمل جراحي.

وفي حديث مع موقع "ديلي ميل"، قال الدكتور ليفيتين، إن هناك الكثير من الناس يشاهدون وينتظرون اختفاء مثل هذه الأورام، ولكن للأسف لا تختفي جميعها.

وأرسل والد نور، جو نونيز، المولود في أمريكا، صور الورم الوعائي للأطباء، حيث أوضح غريغوري أن بإمكانه إزالة 80% من الورم، وسيعيد جلد الوجه إلى لونه الطبيعي باستخدام علاج الليزر.

وسافرت العائلة إلى نيويورك في 18 يوليو، وفي 24 يوليو، أجرى الدكتور ليفيتين عملية جراحية استغرقت ساعتين ونصف الساعة. وبعد الجراحة، قالت المطيري إنها أجهشت بالبكاء فرحا لدى رؤية الفارق الكبير.

والآن، عادت العائلة إلى الكويت وهي على اتصال مع الدكتور ليفيتين عبر البريد الإلكتروني، الذي سيتابع الحالة.

المصدر: ديلي ميل

أضف تعليق


كود امني
تحديث