اكتُشفت في تايوان دودة طولها ستة أقدام ذات فك قوي، قفزت من الأنفاق في قاع البحر وقطعت أسماكا قبل 20 مليون عام.

ووجد الباحثون جحور الدودة الكبيرة على شكل حرف L في طبقات قاع البحر، التي يعود تاريخها إلى العصر الميوسيني (منذ 23 مليون إلى 5.3 مليون سنة).

وهذه الجحور عبارة عن حفريات أثرية - سجلات جيولوجية للنشاط البيولوجي - للأنواع القديمة من الدودة البحرية العملاقة.

وكانت الأنواع، التي يبلغ طولها ستة أقدام ونصف القدم (مترين) - مثل الإنسان طويل القامة - "تنتظر في كمين" في هذه الجحور قبل مهاجمة "فريسة عابرة".

وتعد العينة سلفا محتملا لدودة Bobbit الحديثة - وهي مفترس يدفن أيضا جسمه الطويل في قاع البحر قبل خطف الفريسة وسحبها تحت الرمال.

ويقال إن هذا المخلوق الشرير، الموجود في المحيط الأطلسي والهندي والمحيط الهادئ، سمي على اسم لورينا بوبيت، وهي امرأة أمريكية قطعت رجولة زوجها في عام 1993.

ووفقا للباحثين، كان من الممكن أن يكون أسلاف ديدان Bobbit اليوم قد استعمروا قاع البحر في القارة الأوروبية الآسيوية منذ حوالي 20 مليون عام.

وقال معد الدراسة لودفيغ لويمارك، من جامعة تايوان الوطنية: "عاشت الدودة في بيئة بحرية ضحلة قبالة الساحل الشرقي للقارة الآسيوية قبل وقت طويل من تشكل تايوان".

وتشمل الحيوانات الأخرى التي تعيش في هذه البيئة، المحار والقشريات وقنافذ البحر والراي اللساع الكبير.

ويُعتقد أن الحفرية الأثرية، التي يُطلق عليها اسم Pennichnus formosae، هي الأولى التي أنتجت بواسطة كمين مفترس تحت الأرض.

وقال البروفيسور لويمارك: "إنه يقدم لمحة نادرة عن سلوك هذه المخلوقات تحت قاع البحر".

وأعاد الفريق بناء الحفرية الأثرية الجديدة باستخدام 319 عينة محفوظة داخل طبقات قاع البحر، تشكلت خلال عصر الميوسين عبر شمال شرق تايوان.

وتعد الحفريات الأثرية سمات جيولوجية مثل الجحور وعلامات المسار وتجاويف جذور النبات المحفوظة في الصخور، والتي تسمح باستخلاص استنتاجات حول سلوك الكائنات الحية القديمة.

وتسبب تراجع الدودة القديمة وفريستها في الرواسب، في ظهور هياكل انهيار مميزة تشبه الريش محفوظة في أشكال Pennichnus، ما يدل على اضطراب الرواسب المحيطة بالجحر.

وكشف التحليل الإضافي عن وجود تركيز عال من الحديد باتجاه الجزء العلوي من الجحر، ما قد يشير إلى أن الدودة أعادت بناء جحرها عن طريق إفراز المخاط لتقوية جدار الجحر.

ومن المعروف أن البكتيريا التي تتغذى على المخاط الذي تنتجه اللافقاريات البحرية، تخلق بيئات غنية بالحديد.

وعلى الرغم من وجود الديدان المفترسة مثل دودة Bobbit منذ أوائل عصر الباليوزويك (من 541 مليون إلى 252 مليون سنة مضت)، فإن أجسامها تتكون أساسا من الأنسجة الرخوة.

ونتج عن ذلك سجل أحفوري غير مكتمل للغاية، ولم يُعرف أي شيء تقريبا عن جحورها وسلوكها تحت قاع البحر.

ويُعتقد أن الحفرية المقدمة في الدراسة هي أول أحفورة معروفة من هذا النوع، ينتجها مفترس تحت السطح. إنه يقدم لمحة نادرة عن سلوك هذه المخلوقات تحت قاع البحر.

ونشرت الدراسة في مجلة Scientific Reports.

المصدر: ديلي ميل

أضف تعليق


كود امني
تحديث