انطلق اليوم من مدينة اللاذقية البث الأرضي لقناة أوغاريت التلفزيونية على ترددات القناة الثانية للتلفزيون العربي السوري عبر المركز الإذاعي والتلفزيوني في المدينة. وأكد وزير الإعلام عمران الزعبي في اتصال هاتفي مع القناة في مستهل انطلاق بثها اليوم أن الظروف التي تعيشها سورية صعبة والتحديات التي تواجهها كبيرة ولذلك يتوجب على جميع أبنائها العمل في ظروف التحدي والمواجهة بكل “الطاقات الممكنة الشخصية والجماعية”. . وأوضح الزعبي أن العاملين في قناة أوغاريت والمركز الإذاعي والتلفزيوني باللاذقية بذلوا جهودا كبيرة خلال الأشهر الماضية في سباق مع الزمن للتهيئة والتدريب والاقلاع بهذه القناة مشيرا إلى أن انطلاق القناة يمثل انجازا لجميع أبناء سورية وعلى الجميع التعامل مع هذا الانجاز بغيرية وحماسة ووعي و”أن يتم العمل ليكون الخطاب الإعلامي مقبولا ووطنيا وموحدا يجمع كل السوريين حول الدولة والوطن”. ولفت وزير الإعلام إلى الجهود التي تبذلها مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع حيث تم افتتاح المركز الطباعي الإنتاجي في اللاذقية والذي سيكون له صفة تجارية وانتاجية وتسويقية ويقدم خدماته لعموم الجمهور لتحقيق الأهداف المرجوة منه. وأعلن الزعبي أن البث النظامي لقناة الكرمة الإذاعية بدأ اليوم في محافظة السويداء بعد الانتهاء من مرحلة البث التجريبي موضحا أن كوادر هذه القناة الاذاعية المنوعة التي تمثل المنطقة الجنوبية من سورية تمكنت من انجاز أعمالها ومهامها رغم كل الظروف الصعبة. ووجه الزعبي التحية لأبطال الجيش العربي السوري ولأرواح الشهداء الذي ارتقوا خلال العدوان على سورية وقال إن “دماء الشهداء من القوات المسلحة الباسلة وقوات الدفاع الوطني والمدنيين لم ولن تذهب سدى ويجب علينا تقديم الكثير لأبنائهم وذويهم ولسورية بشكل عام”. وذكر مدير المراكز الاذاعية والتلفزيونية المهندس نضال يوسف أن القناة ستبث يوميا لمدة 12 ساعة بحيث ترصد فعاليات المجتمع المحلي وتقدم برامج تفاعلية مع المواطنين واخرى تسجيلية إضافة إلى تسليط الضوء على السينما والمسرح والدراما السورية والمبدعين السوريين في مختلف المجالات لتقديم الوجه الحقيقي المبدع لبلادنا الغنية بكوادر وطاقات متميزة وارث حضاري يمتد آلاف السنين. من جانبه أوضح مدير المركز الاذاعي والتلفزيوني باللاذقية المهندس ايمن الكنج أن القناة ستبث برامجها على تردد القناة الثانية وتغطي المنطقة الساحلية كاملة اضافة الى المناطق القريبة من الساحل مشيرا إلى أن القناة ستبث لمدة ست ساعات يوميا من التاسعة صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر وتعاد البرامج من الثالثة فجرا وحتى التاسعة صباحا من اليوم التالي. بدوره أكد مح

افظ اللاذقية أحمد شيخ عبد القادر أهمية إطلاق القناة للمساهمة مع وسائل الإعلام الوطنية الأخرى في ايصال الحقيقة والواقع حول الاحداث الى الرأي العام في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها سورية واظهار الأعمال التخريبية والتدميرية التي تقوم بها المجموعات الإرهابية التكفيرية ضد مقدرات الدولة السورية مشددا على أهمية دور الإعلام الوطني في رصد متطلبات المواطنين ومواقع الخلل والتقصير لمعالجتها. من جانبه لفت أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي باللاذقية الدكتور محمد شريتح إلى أهمية اطلاق القناة وانضمامها إلى وسائل الإعلام الوطني التي ترصد الواقع وتكشف زيف وسائل الإعلام الشريكة بجريمة سفك دم السوريين. بدوره أكد أمين فرع حزب البعث بجامعة تشرين الدكتور صلاح داود استعداد الجامعة على الدوام للتعاون مع الإعلام الوطني وتقديم كل ما يلزم لدعمه وتقديم الطاقات الكامنة لشبابنا السوري الوطني للمساهمة معا في بناء الوطن. من جهته اعتبر عضو مجلس الشعب الدكتور عمار الأسد أن اطلاق هذه القناة هو رسالة للمتامرين على سورية والذي حاربوا الإعلام الوطني وعمدوا إلى ايقاف بث القنوات السورية الوطنية واستهدفوا الإعلاميين الشرفاء من خلال الخطف والاغتيال. من جهته شدد رئيس فرع اتحاد الصحفيين باللاذقية وطرطوس داود عباس على أهمية الانتشار الفضائي الى جانب البث المحلي لتكون القناة رديفة للقنوات الإعلامية الوطنية في نقل كلمة الحق وصورة الواقع..من جهة أخرى افتتح مدير مؤسسة الوحدة للطباعة والنشر أحمد بعاج المركز الطباعي في مبنى جريدة الوحدة باللاذقية بحضور فعاليات رسمية وإعلامية ونقابية وشعبية. وأشار بعاج في تصريح لـ سانا إلى أن المطبعة هي الأولى من نوعها في المنطقة الساحلية وتمتلك امكانات متميزة طباعية خاصة في مجال العمل الطباعي الملون وستقدم الخدمات الطباعية التجارية والعامة بتقنية عالية المستوى مبينا أنه سيتم لاحقا تطوير الة الرول الورقية لطباعة الصحف الرسمية التي يتم توزيعها في المنطقة الساحلية بعد إنجاز عملية الوصل الالكتروني الطباعي بهدف توفير متاعب النقل وتكاليفه من وإلى دمشق. .وأشار مدير المؤسسة إلى أن افتتاح المركز في المرحلة الراهنة يؤكد أن “سورية حية وباقية ومستمرة بالعمل مهما كانت الظروف والتحديات وان الحياة ستستمر رغم الإرهاب المتنقل القادم من خارج الحدود السورية”.