ناقش مجلس إدارة الهيئة العامة للتقانة الحيوية برئاسة الدكتور عاطف النداف وزير التعليم العالي خلال اجتماعه اليوم الخطة البحثية لعام 2018 والتقارير العلمية والمالية والإدارية لواقع عمل الهيئة خلال العام الماضي ونسب الإنجاز في كل منها وآليات تجاوز الصعوبات.
وأكد الوزير النداف أهمية التعاون والتشبيك مع المراكز البحثية والجامعات وإيجاد محاضر اتفاق بين الطاقة الذرية والبحوث الزراعية وكليات الزراعة بالجامعات للارتقاء بمستوى البحوث العلمية التي تجريها الهيئة بما يتناسب مع متطلبات المرحلة القادمة معرباً عن استعداد الوزارة لتمويل الأبحاث العلمية التطبيقية وفق خطة استثمارية مدروسة.
ولفت وزير التعليم العالي إلى ضرورة وضع الآليات المناسبة لتدارك النقص في الكادر العلمي والإداري والفني من خلال مسابقات تجريها الهيئة وفق احتياجاتها من تلك الكوادر المؤهلة والمدربة داعياً إلى التواصل مع طلاب الدراسات العليا في الجامعات للتعريف بالهيئة والأعمال التي تقوم بها والعمل على تفعيل وزيادة نسبة نشر البحوث العلمية في المجلات العلمية المحكمة بهدف رفع تصنيف المؤسسات البحثية السورية.
من جانبه استعرض مدير عام الهيئة الدكتور عصام قاسم ما تم تنفيذه خلال عام 2017 مشيراً إلى أن الهيئة تابعت العمل بالأبحاث الواردة في خطة البحث العلمي وعددها 58 بحثا تتعلق بمجالات التقانات الحيوية الطبية والصيدلانية والزراعية والبيئية والصناعية أنجز منها 11 بحثاً.
ولفت الدكتور قاسم إلى أنه نتج خلال عام 2017 عن المشاريع البحثية التي تعمل عليها الهيئة 24 ورقة منشورة في مجلات علمية معتمدة منها 6 في مجلات خارجية و 18 في مجلات داخلية مستعرضا الصعوبات التي تعاني منها تلك المشاريع ولا سيما تمويل وتسويق الأبحاث ونقص الكوادر العلمية وصعوبة إصلاح بعض التجهيزات.
من جهتها دعت الدكتورة سحر الفاهوم معاون وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي إلى الاستفادة من الأبحاث العلمية التطبيقية المنجزة وتسويقها في عملية الانتاج الزراعي والحيواني والدوائي منوهة بالمشاركة الفعالة لهيئة التقانة في الندوات والمؤتمرات العلمية والبحثية ودعم الطلاب المتميزين.
واقترح الحضور تأسيس مجلة متخصصة في مجال التقانات الحيوية واعتماد مشاريع البحوث العلمية للعام الجاري وآلية قبول المنح المالية لدعم البحث العلمي إضافة إلى بحث مشروع النظام الداخلي للهيئة.
يذكر أن الهيئة العامة للتقانة الحيوية ومقرها دمشق أحدثت بموجب القانون رقم 33 لعام 2002 وافتتحت عام 2003 وتعمل على التنسيق والتعاون مع الجامعات ومراكز البحوث المحلية والعربية والدولية في مجال التقانة الحيوية وإعداد الموارد البشرية في مجال التقانات الحيوية وتنميتها.
دمشق-سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث