نظمت فروع الاتحاد الوطني لطلبة سورية وأبناء الجاليات السورية وقفات احتجاجية أمام بعثات الاتحاد الأوروبي في عدد من عواصم العالم اليوم للدعوة لفك الحصار الاقتصادي عن سورية تحت عنوان “فكوا حصاركم الظالم عن سورية”.

وفي هذا الإطار أكد الطلبة السوريون وأبناء الجالية في النمسا ومبادرة ارفعوا “أيديكم عن سورية” رفضهم وشجبهم لكل أشكال الحصار والإجراءات الاقتصادية القسرية الجائرة ضد سورية وإرسال الإرهابيين إليها لتنفيذ مخططات أسيادهم التوسعية والعدوانية.

وأشار الطلبة وأبناء الجالية خلال وقفة احتجاجية أمام مبنى المفوضية الأوروبية في فيينا إلى استمرار الدولة السورية بجميع مؤسساتها في القيام بواجباتها بكل ما من شأنه تخفيف معاناة مواطنيها جراء الجرائم والممارسات غير الإنسانية التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية مطالبين بإنهاء الحصار الاقتصادي ورفع الإجراءات الاقتصادية الظالمة عن وطنهم سورية.

كما ندد الطلبة السوريون في مصر وأبناء الجالية فيها بسياسات الحصار الاقتصادي لإخضاع الشعوب والحكومات الرافضة للإملاءات الخارجية والمتمسكة بقرارها الوطني المستقل بما في ذلك الحصار الظالم على الشعب السوري والإجراءات الاقتصادية الأحادية غير الأخلاقية والمخالفة لقواعد القانون الدولي المفروضة عليه.

وأشاروا إلى أنه آن الأوان ليخرج البعض من حالة الانفصال عن الواقع والأوهام وأن يدركوا بأنهم لن يحصلوا بالسياسة ما لم يحصلوا عليه بالعدوان لافتين إلى أن الشعب السوري لم يتنازل في ذروة العدوان عن ثوابته الوطنية حتى يتنازل عنها اليوم.

وقال وليم المعلم رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع مصر في كلمة خلال الوقفة الاحتجاجية التي أقيمت داخل البعثة القنصلية السورية في القاهرة: “تأتي وقفتنا اليوم لندعو إلى فك الحصار الظالم الذي تفرضه دول الاتحاد الأوروبي ومن حذا حذوها عن شعبنا السوري الصامد” مؤكدا أن التدخل الذي تمارسه هذه الدول في الشؤون الاقتصادية والداخلية لسورية واستخدام الحصار الاقتصادي على الشعب السوري ليس إلا فنا من فنون الحرب وأخطر من نشاطات الجماعات الإرهابية في الداخل.

من جهته شدد الدكتور رياض سنيح رئيس البعثة القنصلية السورية على أنه رغم الحصار فإن سورية صامدة منتصرة مبينا أن هناك دولا غربية تقف ضد سورية وتتآمر عليها ونقول لهم “أوقفوا إرهابكم ودعمكم له”.

وفي نيودلهي تجمع حشد من الطلبة السوريين وأبناء الجالية في العاصمة الهندية احتجاجا على العقوبات الاقتصادية الجائرة بحق سورية مطالبين المجتمع الدولي بالوقوف إلى جانب سورية في تصديها للإرهاب الدولي الذي تتعرض لها والعمل على إنهاء الحصار الاقتصادي الجائر عليها والذي يعد بمثابة إرهاب ضدها وضد شعبها.

وحمل المشاركون بالوقفة الاحتجاجية التي نظمها فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في الهند لافتات وعلم سورية الوطني ووجهوا التحية لأبطال الجيش العربي السوري البواسل وتضحياتهم في التصدي للإرهاب على الأراضي السورية.

ثم توجه الطلبة إلى مقر السفارة السورية في نيودلهي مرددين هتافات تؤكد رفضهم للعقوبات والحصار الظالم على سورية وتطالب بفك هذا الحصار مجددين افتخار الطلبة ببطولات الجيش العربي السوري وتضحياته في تصديه لجرائم التنظيمات الإرهابية على الأراضي السورية والمؤامرة الشرسة التي يتعرض لها الوطن.

أضف تعليق


كود امني
تحديث