ما يقــــــارب أربعـــــة مــــلايين تلميـــذ وطالب إلى الامتحانات الانتقـــالية اليــــوم.. التربية تؤمن جميع المستلزمات الضرورية وتحرص على نجاح العملية الامتحانية

ملايين التلاميذ والطلبة السوريين يتوجهون اليوم إلى مدارسهم في جميع المحافظات، يقارب عددهم أربعة ملايين تلميذ وطالب، حيث بدء امتحانات الصفوف الانتقالية لمدارس التعليم الاساسي بحلقتيه الأولى والثانية والمدارس الثانوية والخاصة والمستولى عليها وما في حكمها للعام الدراسي الحالي. وهم يؤكدون عزيمتهم وإصرارهم رغم كل التحديات لمتابعة تحصيلهم العلمي وبه يرسخون الانتماء للحياة والصمود في وجه الجهل والجهلة، ويوجهون رسالة للعالم أجمع بأن العلم والمعرفة أقوى سلاح في مواجهة الإرهاب والعمل للنهوض بالمجتمع وتقدمه بعزيمة جميع شرائحه.

وزارة التربية ومع امتحانات كل عام دراسي تشدد على جميع مديرياتها في المحافظات بضرورة اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة والمتعلقة بإنجاز عملية الامتحانات لجميع الصفوف الدراسية وتأمين كافة مستلزمات هذه العملية لإنجاحها بالشكل المطلوب.

نماذج امتحانية لكل مادة وفق المعايير الموضوعة

دمشق - مريم ابراهيم:

الدكتور رامي الضللي مدير التعليم الاساسي في وزارة التربية بين حرص الوزارة على نجاح العملية الامتحانية بشكل عام وفي هذا الإطار وجهت الوزارة جميع مديرياتها بضرورة العمل على تأمين كافة المستلزمات الضرورية من أوراق مذاكرات وحبر للطابعات لإنجاح العملية الامتحانية ووضع برنامج الامتحان وتوزيعه قبل أسبوع من موعده ووضع عدة نماذج امتحانية من قبل العاملين والمدرسين لكل مادة وفق المعايير الموضوعة وعرضها على اللجان المختصة من الموجهين التربويين والاختصاصيين وتشكيل لجنة في كل مدرسة لطباعة الأسئلة وتصويرها لضمان سرية الأسئلة وعدم تسريبها والتأكيد على عدم صرف تلاميذ الحلقة الأولى بعد انتهاء الامتحان واستثمار باقي الحصص الدرسية بإجراء مراجعة شاملة للمادة التي سيتم الامتحان بها في اليوم التالي للامتحان، إضافة للإسراع في عملية تصحيح الأوراق الامتحانية ونتيجتها ونقلها على السجلات كافة على أن تكون قبل أسبوع من موعد دورة الإكمال للصفوف الانتقالية.

وأكد على ضرورة توفير الأجواء اللازمة، وتأمين الراحة النفسية والطمأنينة للطلاب، ومراعاة أوضاعهم ليؤدوا امتحاناتهم بالشكل الأمثل.

ولفت أن التعاون والتنسيق مطلوب بين جميع الجهات المعنية وليس التربوية فقط بما يحقق نجاح العملية الامتحانية بالشكل الذي يلبي طموح الجميع منها جهات مجتمعية ورسمية وفي هذا الإطار وحرصاً منها على توفير راحة الطلاب خلال فترة الامتحانات بما فيها الانتقالية وامتحانات الشهادات أصدرت محافظات عدة قراراتها بمنع أي مظاهر تتسبب بإزعاج وإقلاق الراحة وتؤثر سلباً على دراسة الطلاب في الأحياء بما فيها أعمال الترميم والحفلات في المقاهي أو المظاهر التي ترافق افتتاح المحال التجارية باعتبارها مصادر مسببة للإزعاج واستقبال الشكاوي التي ترد من قبل المواطنين عليها لاتخاذ الإجراء اللازم بحق المخالفين في هذا الموضوع.

قــــابل للتطبيـــــق أم لا

بدا لافتاً ضمن التعليمات حول الامتحانات التأكيد على عدم صرف تلاميذ الحلقة الأولى بعد انتهاء الامتحان واستثمار باقي الحصص الدرسية بإجراء مراجعة شاملة للمادة التالية، وهذا الإجراء لا شك سيتباين تطبيقه في كثير من المدارس حيث متعارف عليه أن هناك مدارس تلتزم بالتطبيق، في حين مدارس أخرى تترك الأمر كحرية للطالب ومنها من تصرف التلاميذ فور انتهاء الامتحانات،علماً أن الطلاب والأسر عموماً لا يفضلون بقاء التلاميذ في المدارس لحين انتهاء الدوام، ولأهمية أمر كهذا ضروري جداً متابعة مدديريات التربية وتأكيد الحرص على التطبيق بما يحقق مصلحة الطلبة العامة.

مقــــرارات لم يتـــــم إنجــــــازها

الثورة ــ ماجدة ابراهيم:

أكد مشرف مجمع ضاحية قدسيا التربوي عماد عباس أن 43500 طالب موزعين على الحلقة الأولى و الثانية في ضاحية قدسيا، منهم 5650 طالباً ثانوياً ما عدا الشهادتين الإعدادية والثانوية يخضعون للامتحان الانتقالي في ضاحية قدسيا.

وأشار أن العملية التعليمية تمت وفق الخطة الموضوعة من قبل وزارة التربية وإن التحضيرات للامتحانات النهائية جرت وفق خطط مسبقة من الوزارة، مبيناً أن هناك أسئلة موحدة لبعض الصفوف، شملت مادة اللغة العربية والعلوم العامة للصف الثامن الأساسي والرياضيات والمعلوماتية للثاني الثانوي علمي، موضحاً أن الهدف من الأسئلة الموحدة هو تعليم وتدريب المدرسين على كيفية وضع الأسئلة للمقررات الدرسية.

ولدى سؤالنا حول بعض المقررات التي لم يتم إنجازها في بعض المدارس مثلا مادة (الفيزياء عاشر ثانوي علمي)التي أعطي منها درس واحد فقط تابع للفصل الأول -من أصل مقرر كامل لم يدرس- تابع للفصل الثاني أجاب إن هذا الخلل كان سببه أن بعض المدرسين من داخل الملاك الذين يطلبون تحديد عمل أثناء العام الدراسي فتقوم الوزارة تحت ضغط ظروف المدرس بعملية النقل وهنا يصبح نقص فنحاول سد الثغرات عن طريق المدرسين الوكلاء وليس دائماً نستطيع تأمين الوكيل بسبب ضعف الأجور فالساعة الواحدة بمئة وخمسين ليرة وأجور النقل مرتفعة، ما يجعل هؤلاء الوكلاء غير مستعدين للعمل عدا عن التأخير في دفع المستحقات للوكلاء لأشهر عدة، وهناك مطالب حثيثة لرفع أجور الساعات التدريسية للوكلاء ما يساهم في سد النقص الذي يحدث في بعض الشواغر.

وتحدث مشرف ضاحية قدسيا وبعض المدرسين عن وضع المناهج المحدثة إن المناهج ستحدث نقلة نوعية لدى الطلاب وستظهر النتائج لأنها تحتوي على الفائدة والتوعية والبرامج الحركية الإنتاجية فهي تجعل الطالب محور الاهتمام داخل الغرفة الصفية بالإضافة إلى العمل الجماعي عن طريق تواصل الطلاب بمجموعات وإنجاز مشاريع جماعية.

واعتبر المدرسون أن الطلاب سابقاً كانوا فقط متلقين، أما الأن فالطالب محور العملية التعليمية وعليه العمل بنسبة 80 بالمئة والمدرس يدير الندوة بنسبة 20بالمئة وهذه الخطة لرفع مستوى الطالب الضعيف للجيد لأن تأثير زميل الدراسة يبقى أقوى.

كما عبر المشرف التربوي مع بعض الأساتذة عن المعاناة في تنفيذ المناهج المطورة في المدارس التي تحتوي أعداداً كبيرة من التلاميذ في الغرفة الصفية الواحدة.

نحو 272 ألف طالب إلى مدارس العاصمة لأداء الامتحانات الانتقالية

دمشق - ثورة زينية:

يتوجه اليوم أكثر من 271800 طالب وطالبة إلى مدارس العاصمة لأداء الامتحانات للصفوف الانتقالية، وبين مدير تربية دمشق غسان اللحام استكمال جميع الاستعدادات لامتحانات الصفوف الانتقالية للفصل الدراسي الثاني للعام الحالي، حيث تم تزويد جميع المدارس بالمستلزمات الامتحانية من أوراق ومقاعد إضافية، إضافة لصيانة الإنارة وتجهيز الستائر والمراوح في الغرف الصفية، مشيراً إلى أن عدد طلاب الحلقة الأولى من الصف الأول حتى الصف السادس يبلغ 200 ألف تلميذ وتلميذة، بينما يصل عدد طلاب الحلقة الثانية من الصفين السابع والثامن إلى 48500 تلميذ وتلميذة، ويصل عدد طلاب الصف العاشر إلى 11800 والثاني الثانوي إلى 11500 طالب وطالبة.

وحددت مديرية تربية دمشق المواد التي سيطبق عليها نظام الامتحان الموحد للصفوف الانتقالية للحلقة الثاني في مرحلة التعليم الأساسي والصفوف الانتقالية في مرحلة التعليم الثانوي وهذه المواد هي: اللغة العربية والعلوم العامة للصف الثامن حيث تم تحديد أول يوم في الامتحانات لمادة العلوم العامة وامتحان اللغة العربية في اليوم الأخير للامتحانات الانتقالية في 30 من الشهر الجاري، ومادتي الرياضيات والكيمياء للصف الثاني الثانوي العلمي حيث يتم تقديم مادة الرياضيات في اليوم الأول للامتحانات والكيمياء في السادس والعشرين من الجاري، فيما يخضع طلاب الصف الثاني الثانوي الأدبي للامتحان الموحد في مادتي اللغة العربية والتاريخ ويجري امتحان اللغة العربية في السادس والعشرين من أيار الجاري وامتحان مادة التاريخ في 30 منه.

ولفت مدير التربية إلى أن الامتحان الموحد يهدف إلى تقويم تفاعل الطلاب مع المعارف الحيوية ومدى اكتسابهم مهارات فكرية وعملية وسلوكيات وجدانية حيث تتضمن هذه الاختبارات اختبارات المقال للكشف على المستوى التحصيلي للمعارف العامة واختبارات موضوعية تعتمد نمطاً من الأسئلة محددة الإجابة ما يوفر اقتصاداً في الزمن ونزاهة في التقويم عند المدرسين إضافة إلى أنه يحفز المدرس على التقيد بتوزيع المنهاج حسب الخطة الموضوعة من قبل وزارة التربية ويقيس مدى ملاءمة الزمن المخصص (عدد الحصص الدرسية) أسبوعياً للمادة الدرسية التي قرر تطبيق الامتحان الموحد فيها والزمن المحدد لامتحان تلك المادة وملاءمة ذلك للمستوى المعرفي والفكري للطالب في المادة الدرسية المطبق عليها الامتحان الموحد ما يساعد في تطوير المنهاج بما يتلاءم مع سويات الطلاب المختلفة وتلافي الثغرات فيها كما يعمل على تحقيق تكافؤ الفرص بين الطلاب بحيث يتهيأ الطالب من خلاله لامتحانات الشهادات العامة (شهادة التعليم الأساسي والشهادة الثانوية العامة) ويفسح المجال للطالب من أجل التعرف على أساليب أخرى في وضع الأسئلة إضافة إلى أسلوب مدرسه فتزداد خبرته العلمية والمعرفية.

ريف دمشق.. 140 مدرسة تم تفعيلها وإعادتها للخدمة بريف دمشق.. وأكثر من 500 ألف طالب وتلميذ إلى امتحانات الفصل الثاني

ريف دمشق - لينا شلهوب:

140 مدرسة تم تفعيلها وإعادتها للخدمة في جميع المناطق المحررة بمحافظة ريف دمشق، وباتت بالخدمة بعد إجراء صيانة إسعافية سريعة عليها بالتعاون مع محافظة ريف دمشق، وعدد من المنظمات الدولية، والاتحاد الوطني لطلبة سورية، كي يتسنى للطلاب (الاندماج) بالعملية التعليمية، وإجراء الامتحانات، هذا ما بينه مدير تربية ريف دمشق ماهر فرج، لافتاً إلى أنه تم العمل على تقديم الدعم اللوجيستي لجميع مستلزمات العملية التعليمية (حقائب - كتب - مقاعد - وسائل تعليمية..)، كذلك تم تأمين الكوادر التعليمية وعودة عدد من المعلمين والمعلمات إلى مناطقهم والتحاقهم بالمدارس المفعّلة فيها، وفي حال وجود نقص بالكادر التدريسي يتم ترميمه من الوكلاء والمكلفين من أبناء المنطقة.

وأوضح فرج أن المديرية أتمت جميع الإجراءات استعداداً لخوض امتحانات الصفوف الانتقالية لدورة عام 2019، وتمت متابعة الواقع الدراسي والتمهيد لإجراء الامتحانات عبر القيام بجولات ميدانية على مختلف مدارس محافظة ريف دمشق، وتفقد سير العمل فيها، مع الحرص على القيام بأداء الواجبات المترتبة على ذلك وفق التعليمات والأنظمة، بما يحقق المناخ الملائم للطالب ويبعده عن حالات التوتر، من خلال الدور الأبوي والتربوي الذي يضطلع به العاملون والكادر التعليمي والتدريسي.

وعرّج مدير التربية قائلاً: إنه تم تضافر جميع الجهود لإعادة تفعيل القطاع التعليمي، وخاصة في المناطق التي تعرضت لأعمال إرهابية من قبل المجموعات المسلحة التكفيرية، ولا سيما في الغوطة الشرقية، حيث باشرت محافظة ريف دمشق بإعادة تأهيل وصيانة المدارس التي لم تُلحق بها أضرار كبيرة، وذلك فور تحرير بلدات الغوطة الشرقية من رجس الإرهاب، بعد استعادة السيطرة عليها بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري، كما تم إحصاء الأطفال والطلاب الذين سيلتحقون بالتعليم، إضافة إلى العمل على انتظام العملية التعليمية وتأمين مختلف احتياجاتها في ظل عودة الأهالي إلى قراهم وبلداتهم بوتيرة متسارعة.

51600 طالب في الاختبار المركزي

للصفين الثامن والثاني الثانوي

وتطرق مدير التربية إلى أنه انطلاقاً من أهمية الاختبارات الوطنية ودورها الفعّال في تحسين مخرجات التعليم وجودة المناهج وتطويرها، وبهدف رفع مستوى العملية التربوية (التعليمية والتعلّمية)، قررت وزارة التربية إجراء اختبار مركزي للطلبة الذين يدرسون المناهج المطوّرة لطلاب الثاني الثانوي العلمي والأدبي والصف الثامن تعليم أساسي للفصل الدراسي الثاني، مؤكداً أنه ضمن محافظة ريف دمشق بلغ عدد المتقدمين للاختبار المركزي من طلاب الصف الثامن 35632 طالباً وطالبة، وعدد طلاب الصف الثاني الثانوي الفرع العلمي 14760 طالباً وطالبة، فيما وصل عدد طلاب الثاني الثانوي الفرع الأدبي 1208 طلاب، وهؤلاء سيخضعون لامتحان موحّد.

أما بالنسبة لعدد طلاب الصف العاشر فبلغ 17450 طالباً، منهم 16104 طلاب في الفرع العلمي، و1346 طالباً وطالبة في الفرع الأدبي، ليصل عدد الطلاب المتقدمين لامتحانات الفصل الثاني في الصفين الأول الثانوي والثاني الثانوي إلى 33418 طالباً وطالبة.

كذلك لفت فرج إلى أن عدد التلاميذ المداومين في مرحلة التعليم الأساسي الفئة (أ): في الحلقة الأولى من الصف الأول حتى السادس بلغ 386701 تلميذ وتلميذة، والحلقة الثانية في الصفين السابع والثامن 80405، ليصل العدد إلى 467106 تلاميذ، أما في الفئة (ب): فبلغ عدد التلاميذ في الحلقة الأولى 23883 تلميذاً وتلميذة، والحلقة الثانية في الصفين السابع والثامن 4001 تلميذ وتلميذة.

وفي السياق ذاته، أكد أنه بعد الوصول إلى حالة من الاستقرار الأمني في أنحاء المحافظة وخاصة في المناطق التي كانت تخضع للمسلحين، أرسلت المديرية فريقاً لتقدير وتقييم الأضرار، وإجراء أعمال الصيانة السريعة للمدارس، كما تم التوجه لوضع خطة لتعويض الفاقد التعليمي، ولا سيما في المناطق المحررة ومراكز الإيواء ومراكز الإقامة المؤقتة، عبر لجان ميدانية لحصر أعداد الأطفال في سن التعليم، وتقدير أعمارهم، ووضعهم في الصف المناسب لعمرهم، مضيفاً أنه تم التركيز على تنفيذ منهاج الفئة (ب) للأطفال الذين لم يلتحقوا بأي برنامج تعليمي سابقاً، كذلك أعدت المديرية برنامجاً لإقامة دورات مكثفة لمن لم يستطيعوا الدوام، وتنفيذ دورات تقوية لطلاب شهادة التعليم الأساسي بالتعاون مع المنظمات الدولية، وتم استهداف أعداد كبيرة من الطلاب في مراكز الإقامة المؤقتة، ليتمكنوا من تقديم امتحاناتهم واستدراك ما فاتهم.

دير الزور..الجهود تتضافر لإنجاح الامتحانات

الثورة - اسماعيل جرادات:

وفي هذا المجال أكد مدير التربية المساعد لشؤون التعليم الأساسي بمديرية دير الزور أمين السعيد أن مديرية التربية أنهت تحضيراتها للامتحانات النهائية وذلك عبر تأمين المسلتزمات الضرورية من أجل نجاح العملية الامتحانية، واستقبال طلابها على مقاعد الامتحانات، وأن العمل جار كفريق عمل واحد لإكمال العام الدراسي، حيث تتضافر جهود كافة الكوادر التعليمية من أجل إنجاح الامتحانات التي يعد نجاحها نجاحاً للعام الدراسي.

وتابع السعيد: قامت مديرية التربية بتأمين مادة الورق للمدارس لتسهيل طباعة الأسئلة الامتحانية حسب الإمكانيات، وأعداد التلاميذ في كل مدرسة، وقام مدير التربية بالإشراف على المادة الموحدة للصفين الثامن الأساسي والثاني الثانوي في تصوير المواد تحت إشرافه، بالإضافة إلى تأمين المستلزمات كافة للمجمعات التربوية، والعمل على إيصال المادة الموحدة عن طريق المديرية إلى المجمعات الإدارية لتوزيعها إلى المدارس، فضلاً عن إرسال البطاقات الامتحانية للصف التاسع التعليم الأساسي إلى المجمعات الإدارية في الريف.

الرقة.. الأسئلة شاملة

بدوره أكد مدير تربية الرقة عبد الإله الهادي انه تم تجهيز المدارس في المجمعات التربوية بالمقاعد اللازمة، ووضع أسئلة الامتحان من قبل المعلمين والمدرسين الاختصاصيين، وطباعتها في المجمعات التربوية، بإشراف الموجهين الاختصاصيين والتربويين، ومشرفي المجمعات، مع مراعاة شمولية الأسئلة للمنهاج الدراسي وملائمتها لمستويات التفكير العليا والدنيا، وتم تزويد المجمعات التربوية بالقرطاسية اللازمة لطباعة الأسئلة الامتحانية للمراحل الانتقالية، وبلغ عدد المدارس في مجمع السبخة /39/ مدرسة فيها /10816/ طالباً وطالبة، و/38/مدرسة في مجمع معدان /9486/ طالباً وطالبة، و/33 / مدرسة في مجمع دبسي عفنان /2613/ طالباً وطالبة، و/7/ مدراس في مجمع المنصورة /250/ طالباً وطالبة.

اللاذقية.. امتحان موحد لطلاب الثامن والثاني الثانوي

اللاذقية- لوريس عمران:

أكد عمران أبو خليل مدير التربية في اللاذقية انطلاق الامتحانات النهائية للصفوف الانتقالية للتعليم الأساسي والثانوي اليوم، وأن عدد الطلاب المتقدمين للامتحانات باللاذقية ١٨٠٩١٥ طالباً وطالبة، مشيراً إلى أن المديرية اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لحسن سير العملية الامتحانية بنجاح، منوهاً أن المديرية قامت بالجهوزية الكاملة والاستنفار من قبل المعاونين ورؤوساء الدوائر فقد تم الإنتهاء منذ عدة أيام من الإعدادات والتحضيرات الكاملة للمراكز الامتحانية وفق الخطة التي حددتها وزارة التربية.

وأشار أبو خليل إلى أن الامتحانات لهذا العام تتميز بالامتحان الوزاري الموحد على مستوى القطر لطلاب الثاني الإعدادي في مادتي اللغة العربية بشقيها والعلوم والصف الثاني الثانوي العلمي في مادتي الرياضيات والكيمياء بالإضافة إلى الصف الثاني الثانوي الأدبي في مادتي التاريخ واللغة العربية.

ونوه أن هذه الخطوة هامة جداً لاظهار مستوى أداء الطلاب والتحقق من مدى التقيد بتنفيذ الخطة الوزارية المقررة والحصص المقررة خلال العام الدراسي بالإضافة إلى قياس التحصيل العلمي في المحافظات ومدى التباين فيما بينها.

وعن الاحتياطات والإجراءات المتخذة من قبل مديرية التربية أكد أبو خليل أنه تم تحديد موعد طباعة أسئلة الإمتحانات الموحدة ومن ثم البدء بتوزيعها على المراكز في الساعة الخامسة من صباح كل يوم امتحاني، مشيراً إلى أن هناك سيارات من دائرة الامتحانات يرافقها مندوبون(موجهين أخصائيين) حيث يتم توزيع الأسئلة على ١٤ مركزاً على الشكل التالي ٣ مراكز في مدينة الحفة بالإضافة إلى ٣ مراكز في مدينة جبلة و٣ مراكز في القرداحة والباقي في اللاذقية.

حلب.. 25 ألف معلم ومعلمة يشرفون على الامتحانات

حلب - فؤاد العجيلي:

يتوجه 469551 تلميذاً وتلميذة للامتحانات الانتقالية في حلب، والتي ستجري في 1275 مدرسة موزعة في المدينة والريف وذلك بعد أن أنهت مديرية التربية كافة التحضيرات للبدء بالامتحانات لمرحلتي التعليم الأساسي والثانوي.

وأوضح مدير التربية إبراهيم ماسو أن عدد المتقدمين من الصف الأول الأساسي وحتى الثامن يبلغ نحو /450738/ تلميذاً وتلميذة و/14775/ طالباً وطالبة في الصفين العاشر والحادي عشر الثانوي سيجرون امتحاناتهم النهائية لهذا العام إضافة إلى /4038/ طالباً من الصفين العاشر والحادي عشر في التعليم المهني.

وأضاف ماسو أنه تم إصدار البرنامج الامتحاني وتعميمه على المدارس قبل أسبوع من بدء الامتحان والإشراف على طباعة الأسئلة ولحظ الامتحان الموحد للصفين الثامن والحادي عشر، والعمل على توفير الظروف الملائمة لضمان إجراء امتحانات هادئة وناجحة، لافتاً إلى أنه يشرف على العملية الإمتحانية نحو 25 ألف معلماً ومعلمة وعامل في المديرية.

طرطوس.. إنهاء جميع التحضيرات للامتحانات

طرطوس - علي يحيى صقور:

عقدت الأسرة التربوية في محافظة طرطوس اجتماعاً ظهر أمس لاستعراض واقع الامتحانات في المحافظة بشقيها الانتقالية والشهادات، وقالت مصادر في المحافظة إن ما يميز طرطوس تفوق أبنائها وبراعتهم وتحصيلهم العلمي وعلينا الاستمرار بهذاالتطورعلمياً.

وتم مناقشة تأمين وسائل نقل للطلاب في المناطق النائية في المحافظة خاصة بعد اعتماد مراكز المدن ومراكز المحافظة كمراكز امتحانية وذلك فيما يخص الشهادتين، وأكد مدير تربية طرطوس علي شحود خلال الاجتماع أن المدارس في جهوزية كاملة، وهناك تنسيق كامل وعمل جماعي لإنجاح الامتحانات، كما تم تأمين جميع مستلزمات العملية الامتحانية، وأعطيت التوجيهات والتعليمات اللازمةلإنجاح امتحانات المرحلة الانتقالية للخروج بأفضل النتائج وتأمين الأجواء المناسبة للطلبة مع الأخذ بعين الاعتبار المستجدات التي طرأت خلال العام الدراسي.

ولفت إلى أن هذا العام سيشهد امتحانات نزيهة و مريحة للطلبة، معبراً عن حقهم بالحصول على نتيجة مجهودهم لعام كامل من الدراسة والجد ضمن إطار مريح وبيئة نزيهة.

 

القنيطرة.. جولات ميدانية لمختصين على المدارس

القنيطرة - خالد الخالد:

أكد مدير التربية بالقنيطرة فوزات الصالح توجه نحو ٨٥ ألف طالب و طالبة لتقديم امتحانات الفصل الدراسي الثاني اليوم، و في أكثر من ٣٣٠ مركزاً للتعليم الأساسي و الثانوي في جميع مدارس القنيطرة على أرض المحافظة وفي تجمعات النازحين بدمشق و ريفها، مبيناً اتخاذ الإجراءات الضرورية و اللازمة و تأمين المستلزمات لإنجاح العملية الامتحانية و توفير الأجواء المريحة للطلاب لتقديم امتحاناتهم بكل يسر و سهولة.

وأشار مدير التربية إلى بذل كل الجهود الممكنة من جميع المعنيين بالمديرية لأن تسيير العملية الامتحانية بشكل جيد و وفق المخطط لها، إضافة إلى توفير جميع الشروط المناسبة لأداء الطلاب امتحاناتهم بهدف الارتقاء نحو مزيد من التفوق والنجاح منوهاً بأن المديرية قامت بتشكيل عدد من اللجان للقيام بجولات ميدانية على المدارس التي تجري فيها الامتحانات من مدير التربية و المديرين المساعدين إضافة للموجهين التربويين و الاختصاصيين لتفقد الامتحانات و الاطلاع على الأجواء الامتحانية من حيث توفير الراحة النفسية ومقومات إنجاح العملية الامتحانية كافة و الاستماعإ لى الطلاب حول مستوى الأسئلة و مدى شمولها للمقررات الدراسية.

و لفت الصالح الى أن نجاح العملية الامتحانية مؤشر كبير على قيام الكادر التعليمي و الإداري بمهامه الموكلة إليه على أكمل وجه، مشدداً على اتخاذ العقوبات الرادعة بحق الأشخاص الذين يسيئون للعملية الامتحانية، مؤكداً الحرص على تأمين أجواء امتحانيه مريحة للطلبة وفقاً لمعايير وزارة التربية.

درعا.. 15 ألف تلميذ زيادة عن العام الماضي

درعا - عبدالله صبح:

توجه في صباح اليوم في محافظة درعا 210000 تلميذ وطالب إلى امتحانات الفصل الثاني من العام الدراسي الحالي بزيادة بلغت 15 ألف تلميذ وطالب عن العام الماضي.

 

وقال محمد خير العودة الله مدير تربية درعا في تصريح للثورة: إن عدد المدارس الجاهزة حالياً من أجل استقبال تلاميذ وطلاب امتحانات المرحلة الانتقالية للفصل الثاني هذا وصل إلى 835 مدرسة لجميع المراحل، مبيناً أن أسئلة الامتحانات موحدة للصفين الثامن الأساسي والحادي عشر الثانوي بفرعيه العلمي والأدبي.

وأشار العودة الله إلى أن عدد المدارس في الفصل الأول من العام الماضي كان 795 مدرسة بينما بلغ عدد المتقدمين 195 ألف تلميذ وطالب، مشيراًلى تجهيز مدارس المحافظة بجميع متطبات العملية الامتحانية ومستلزماتها.

وأكد أن أبناء درعا يواصلون مسيرة العلم بعزيمة وإرادة لا تلين تأكيداً منهم أن العلم هو سلاح لمواجهة الفكر الإرهابي الظلامي وتحصين الوطن والدفاع عنه.

السويداء.. 78 ألف طالب وطالبة لامتحانات الصفوف الانتقالية

السويداء - رفيق الكفيري:

أكد مدير التربية بالسويداء بسام أبو محمود أنه بالتزامن مع التحضيرات لامتحانات الشهادات العامة أنهت مديرية التربية بالسويداء استعداداتها للبدء بالامتحانات النهائية للصفوف الانتقالية للفصل الدراسي الثاني وتم إعطاء التعليمات لمديري المدارس لتجهيز مدارسهم بكافة مستلزمات العملية الامتحانية مع التركيز على إنهاء المنهاج بالكامل حسب الخطة الدرسية وتكليف الموجهين التربويين والاختصاصيين لمتابعة هذا الأمر، كما تم التأكيد على توخي الدقة في إجراء الامتحانات ومعاملتها كالامتحانات العامة لتهيئة الطلاب وتعويدهم على أجواء الامتحانات العامة.ولفت أبو محمود إلى أنه ستجري هذا العام امتحانات موحدة على مستوى المحافظة في مواد العلوم العامة واللغة العربية للصف الثامن في مرحلة التعليم الأساسي ولمواد الرياضيات والكيمياء للصف الثاني الثانوي العلمي، ولمواد التاريخ واللغة العربية للثاني الثانوي الأدبي.

وأشار مدير التربية إلى أن عدد الطلاب في مرحلة التعليم الأساسي 64561 طالباً وطالبة وفي الثانوي العام 9931 طالباً وطالبة وفي المهني 4340 طالباً وطالبة وعدد المدارس في المحافظة تعليم أساسي 391 مدرسة والثانوي العام 43 مدرسة والثانوي المهني 30 مدرسة. وأوضح أبو محمود أنه أعطيت التعليمات إلى مديري المدارس والمعلمين والمدرسين لإبلاء الامتحانات الفصلية النهائية اهتماماً بالغاً وتوفير جو امتحاني هادئ ومريح مؤكداً على التعامل الأبوي مع الطلاب وبنفس الوقت الحزم بشفافية الامتحانات. لافتاً إلى أن مراقبي الامتحانات يتم اختيارهم من المدرسين في كل مدرسة ومن الإداريين من نفس المدرسة عند الحاجة.

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع