خطأ مطبعي يؤخّر نتائج مادة في «التربية»

كثير من الطلاب في جامعة دمشق ينتظرون نتائجهم الامتحانية لكي يعرفوا ما المواد التي يحتاجون تقديمها في الدورة التمكيلية، «تشرين» توجهت إلى رئاسة جامعة دمشق وعدد من عمداء الكليات لمعرفة متى ستظهر النتائج وسبب التأخير فيها، وكانت البداية مع مدير شؤون الطلاب بشار ضو الذي أكد أنه لا يوجد أي تأخير في إصدار النتائج الامتحانية، وأمور دفع الإيصال لتقديم امتحانات النظام الفصلي المعدَّل يمكن للطالب أن ينجزها خلال الفترة الامتحانية ولن يتم منع أي أحد لم يدفع رسومه قبل بدء الامتحان، وعن الدورة التكميلية في حال كانت مفتوحة أو محددة بثماني مواد فقط، لفت ضو إلى أنها ليست من صلاحيات رئاسة الجامعة وإنما تحتاج إلى مرسوم رئاسي.

وعن المعاناة من بطء الموقع الإلكتروني الخاص بالجامعة عند إعلان النتائج بيّن أن هذه المشكلات بسبب الضغط الكبير على الموقع وليس بسبب الجامعة.

ونوه ضو بأن الضغط على الأساتذة الجامعيين كبير ويجب تقدير جهودهم، فالأوراق الامتحانية التي يجب أن تُصحح تُقدّر بالآلاف.

من جانبه عميد كلية الحقوق ماهر ملندي أكد أنه في يوم الخميس سيتم إصدار كافة علامات الامتحانات لديهم، منوهاً بأنه لا يوجد أي تأخير ولم يبق سوى خمسة عشر يوماً على نهاية الامتحانات، وأن المادة لدى أستاذ كلية الحقوق يمكن أن يكون فيها من ثلاثة آلاف إلى أربعة آلاف ورقة امتحانية، ولا يستطيع الأستاذ الجامعي أن يصحح في اليوم الواحد أكثر من خمسين ورقة امتحانية، فالطلاب ليسوا بصورة الواقع أو الإمكانات الموجودة وأن أعداد الطلاب بالآلاف.

من جانبها عميدة كلية التربية أمل الأحمد أوضحت أنه منذ الأحد الفائت تم الانتهاء من تصحيح كافة المواد، وتوجد مجموعة من المواد تكون النسب فيها عالية أو بعض المواد نسبها منخفضة بانتظار أن توافق الجامعة على إعلانها بعد أن يبرر كل أستاذ جامعي سبب انخفاض أو ارتفاع نسبة النجاح لديه ومن ثم يتم إعلان النتائج. وأوضحت الأحمد أن هنالك إشكالية ظهرت في إحدى المواد بالسنة الرابعة بأنه يوجد ٣٥ سؤالاً مؤتمتاً مكررة ذاتها في الصفحة الخلفية وبانتظار إيجاد طريقة لتصحيحها، فهذه المادة من المفروض أن يكون فيها ستون سؤالاً ولكن لخطأ طباعي ما تكررت الخمسة والثلاثين سؤالاً لتكون في الوجه والخلف من الورقة الامتحانية! لافتةً إلى أنهم يحاولون إيجاد طريقة في التصحيح في آلية توزيع العلامات بالتعاون مع رئاسة الجامعة وأنهم قدموا اقتراحاً بإعادة توزيع الدرجات على الخمسة والثلاثين سؤالاً، وعندما تتم الموافقة على الاقتراح سيتم التصحيح.

وأضافت الأحمد توجد مادة نسبة النجاح فيها ٩٪ فقط ويجب أن تكون نسبة النجاح ٢٠٪ على الأقل وبانتظار موافقة رئاسة الجامعة للسماح بإعلانها وهي مادة إرشاد نفسي سنة رابعة.

أما عميدة كلية الآداب فاتنة الشعال فأكدت أنه من أصل ٣٨٠ مادة أُعلن عن ٢٧٥ ويوم أمس أُعلن عن ٤٠ مادة، منوهةً بأنه من المفروض أن تكون أقصى مدة للإعلان عن كافة مواد كلية الآداب الأحد المقبل، لافتةً إلى أن عدد طلاب كلية الآداب يصل إلى ٥٦ ألف طالب وطالبة والجهود المبذولة كبيرة لإصدار كافة المواد.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع