تساؤلات عدة من طلاب شهادة التعليم الأساسي عن موضوع التعبير الكتابي لمادة اللغة الفرنسية وأنه يأتي غالباً من خارج الكتاب في الامتحان النهائي، وأحياناً يقوم المختصون بإعداد نموذج الأسئلة بربط موضوعين بموضوع واحد، وهو ما حصل في إحدى المدارس حيث تقول إحدى الطالبات: أثناء المذاكرة الأولى قامت مدرّسة المادة بربط موضوعين بموضوع واحد, حيث كان الموضوع الأول هو كتابة موضوع عن إحدى المنظمات، أما الثاني فكان عن تقديم الهدايا للأطفال وهنا لجأت المدرّسة إلى جعل الموضوعين بموضوع واحد على الشكل التالي: كتابة موضوع عن زيارة المنظمة وتقديم الهدايا للأطفال، الأمر الذي أدى إلى إرباكنا وتشتت أفكارنا في موضوع الترابط اللغوي، لذلك فنحن متخوفون من موضوع وضع السؤال من خارج الكتاب.
بدورنا قمنا بطرح تساؤل الطلاب على وزارة التربية وأفاد المكتب الصحفي فيها بأنه لا يطرح موضوع من خارج الكتاب ضمن الاختبار، حيث تضمنت أسس تصميم اختبار شهادة التعليم الأساسي المتعددة و بما يتعلق بقياس معايير مهارة التعبير الكتابي, حيث يُطرح على المتعلم موضوع واحد من ضمن الموضوعات التي تضمنها المنهاج، ويلتزم بموضوعات الوحدات الدرسية من دون التقيد حرفياً بنصوص الموضوعات المدرجة في المنهاج لضمان مصداقية قياس مهارة التعبير الكتابي وهذا يعني أن الأنشطة التي تدرب عليها الطالب خلال كل وحدة درسية بغية تمكينه من مهارة التعبير الكتابي كافية لهذا الغرض، وتقاس هذه المهارة من خلال قياس مدى قدرة الطالب على إعادة توظيف مجموعة من المفردات والتعابير التي اكتسبها ضمن نص قصير ووفق معايير المستوى اللغوي المستهدف في نهاية مرحلة التعليم الأساسي, ويراعى في صياغة نص سؤال التعبير الكتابي تحديد عناصر الموضوع كاملة وحجم النص وعدد كلماته، كما يراعى في قياس مهارة التعبير الكتابي الملائمة لنص الموضوع والانسجام وسلامة اللغة.
أما فيما يتعلق بالتساؤل الثاني وهو: لماذا لا تقوم الوزارة بطرح نماذج من أسئلة محلولة من أجل تعريف الطالب بطريقة الإجابة الصحيحة فكان رد الوزارة: لا تغيير على نموذج امتحان شهادة التعليم الأساسي وفق المنهاج القديم ونماذج اختبارات المادة للعام الماضي منشورة على موقع الوزارة، وقد عممت الوزارة نماذج اختبارات لكل المواد وفق المناهج المطورة مرفقة بسلالم تصحيح، وفيما يخص اللغة الفرنسية فلا يتضمن النموذج أي أسئلة استنتاجية تقبل احتمالات إجابة مختلفة.