اعتاد الكثيرون منا على حمل هاتفهم معهم إلى المرحاض، لإمضاء الوقت وتصفح الإنترنت أو حتى الدردشة، إلا أن أطباء حذروا من مخاطر صحية لهذه العادة.

ومن الطبيعي أن يمضي الشخص وقتا أطول مما ينبغي على مقعد المرحاض، إذا أحضر الهاتف الذكي وانشغل بقراءة مقالات أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا تحديدا ما يحذر منه الأطباء.

فكلما زاد الوقت الذي يمضيه الشخص على مقعد المرحاض، زاد خطر إصابته بمرض البواسير، الذي قد يصل إلى مراحل متقدمة ويتطلب تدخلا جراحيا في بعض الحالات، وفق ما ذكر موقع "هارت" البريطاني.

والبواسير أوردة متورمة في الشرج والمستقيم السفلي تشبه الدوالي الوريدية، ويمكن أحيانا أن تتكون جلطة دموية في البواسير (البواسير المخثورة).

أضف تعليق


كود امني
تحديث