انطلقت اليوم فعاليات يوم السياحة العالمي التي تنظمها وزارة السياحة تحت شعار / السياحة المستدامة أداة للتنمية / وذلك على مدرج قلعة حلب .

وأوضح محافظ حلب حسين دياب ان إقامة الاحتفال في حلب هي خطوة تحمل الكثير من الرمزية والدلالة فهي احتفال بانتصار إرادة الحياة التي يجسدها المواطن السوري في مواجهة آلة القتل والدمار الإرهابي وانتصار نور الحضارة على ظلامية الفكر المتطرف وانتصار الحق السوري على الإرهاب وداعميه.

أشار دياب أن ما نشهده اليوم من فعاليات سياحية ما هي إلا دليل على بدء تعافي القطاع السياحي ، منوها بأن قطاع السياحة كان احد اكثر القطاعات المتضررة جراء الإرهاب وهو اليوم قد عاد الى تميزه بفضل ما قامت وتقوم به مختلف الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة السياحة من عمل دؤوب ومنظم ومثمر لتأهيل وتشغيل المنشآت السياحية المتضررة ، مشيرا الى أن اختيار شعار/ السياحة المستدامة أداة للتنمية / لاحتفالية هذا العام ما هو إلا تأكيد على اهمية هذا المرفق الحيوي الذي يتكامل مع باقي المرافق بهدف تحقيق عملية النهوض والتنمية المستدامة والمتكاملة للمجتمع بكل مكوناته.

وبين محافظ حلب ان عملية إعادة البناء والإعمار انطلقت في حلب فور تحريرها من الإرهاب وقد قطعت شوطا هاما على الصعيد السياحي حيث تم اعادة تشغيل ٧ منشآت سياحية منها ٣ فنادق بالإضافة لتأهيل ٤٣ منشأة سياحية اخرى منها ٨ منشآت في المدينة القديمة وطرح ٥ مشاريع سياحية اخرى في سوق الاستثمار.

بعد ذلك تابع الحضور الحفل الفني الذي احياه الفنان إياد الريماوي على مدرج قلعة حلب وتضمن العديد من المقطوعات الموسيقية بمشاركة أكثر من أربعين عازفاً وعازفة وسط حضور جماهيري كبير.

وتستمر فعاليات الاحتفال بيوم السياحة العالمي لمدة 3 أيام وتتضمن حفلات فنية وموسيقية وماراثونا رياضيا وأنشطة ثقافية وترفيهية ومعارض للصناعات اليدوية والفن التشكيلي وغيرها.

حضر الافتتاح أمين فرع حلب للحزب فاضل نجار ومعاون وزير السياحة المهندس رامي مرتيني واللواء عصام الشلي قائد شرطة المحافظة ومحمد سالم شلحاوي ورنا اليوسف عضوا قيادة فرع الحزب وفعاليات رسمية وأهلية وسياحية وثقافية.